Gemeinschaft Libanesischer Emigranten e.V. Pilgerfahrt

                 

 الحكمة من اعماله

الصفحة الرئيسية
أقسام الحج
الموقيت, الاحرام, التلبية
الطواف و صلاة الطواف
السعي, التقصير

أعمال يوم التروية و عرفة
الامام زين العابدين (ع) و الشبلي

 

 الطواف و صلاة التواف


الطواف

 هو ثاني واجبات العمرة فإذا أحرم للعمرة سار نحو مكة المُعظَّمة لللإتيان بسائر أعمال العمرة,وأول
عمل يأتي به هو الطواف حول الكعبة المعظمة سبعة اشواط.

شروط الطواف

يُشترط في الطواف أمور :

1-    النية.

2-    الطهارة من الحدث.

3-    الطهارة من الخبث .

4-    الختان للرجال .

5-    ستر العورة.

واجبات الطواف

يُشترط في الطواف سبعة أمور:

1-الإبتداء بالحجر الأسود.

2-الختم بالحجر الأسود في كل شوط .

3- الطواف على جهة اليسار ,وذلك لِأن تكون الكعبة على يسار الحاج حال طوافه .

4- إدخال حِجْر اسماعيل (ع) في طوافه فيطوف خلفه.

5-الخروج أثناء الطواف عن الكعبة المعظمة بأن لا يلمس جدران الكعبة.

6-أن يكون الطواف بين البيت ومقام ابراهيم (ع) ويجوز الإتيان به فيما وراء من المسجد الحرام لا سيَّما اذا منعه الزُّحام الشديد .

7-الطواف سبعة اشواط

علَّة الطواف

الطواف من احب الأعمال الى الله تعالى حيث جعله بموازاة البيت المعمور في السماء الَّذي يدخله في كل يوم سبعون الف ملك لا يعودون اليه الى يوم القيامة .

ورد في الحديث عن علَّة الطواف سبعة ,أنَّه عند سؤال الملائكة من خلق آدم :أتجعل فيها من يُفسد فيها فحجب الله تعالى نوره سبعة الآف عام فلاذوا في العرش سبعة الآف سنة,ثم رحمهم وجعل لهم البيت المعمور الَّذي في السماء الرابعة ووضع البيت الحرام وجعله مثابة للناس وأمناً فصارت الملائكة تطوف في البيت المعمور والناس في البيت الحرام,وصار الطواف سبعة أشواط لكل ألف سنة شوطاً واحداً .

                                                                   علل الشرائع 43-143-1

فضل الطواف

هو أمر مستحب على كل حال ولو لم يكن جزءٍ من حج العمرة وقد ورد فيه فضلٌ عظيم

عن النبي(ص):إنَّ الله يباهي بالطائفين.

وعنه (ص) :زين الكعبة الطواف .             جامع الأحاديث القمِّي 85

وعنه (ص) :من طاف بالبيت سبعاً يُحصيه كُتيت له بكل خطوة حسنة ومُحيت عنه سيِّئة ورُفعت له به درجة ,وكان له عدل رقبة .

وعنه (ص) يُنزل الله كل يوم عشرين ومائة رحمة .ستون منها للطوَّافين,وأربعون للعاكفين حول البيت ,وعشرون منها للناظرين الى البيت.             الكافي 4-240-2

عن الإمام الصادق (ع):كان ابي يقول :من طاف بهذا البيت اسبوعاً (سبعاً) وصلى ركعتين في أيِّ جوانب المسجد شاء كتب الله له ستَّة الآف حسنة ,ومحا عنه ستَّة الآف سيئة ,ورفع له ستة الآف درجة,وقضى له ستة الآف حاجة ,فما عجَّل منها فبرحمة الله وما أخَّر منها مُتشوِّقاً الى دعائه  .   الكافي 4-422-2

عن الإمام السجَّاد (ع) أنَّ له سبعين الف حسنة ويمحي عنه سبعين الف سيئة ويرفع له سبعين الف درجة ويشفعه في سبعين الف حاجة ويكتب له سبعين الف رتبة .             الوسائل باب 1-34

آداب الطواف  ومستحباته

1-    المشي بهدوء .

2-    الإشتغال بالذكر والدعاء وقراءة القرآن.

3-    يُستحب أن يطوف عشر مرَّات . ثلاث مرات أول الليل وثلاث آخر الليل ومرَّتين اذا اصبح ومرتين بعد الظهر. وقد ورد من افعال الرسول(ص) :

4-    ان يأتي بالطواف المندوب قبل الحج فقد رُوي أنّ الطواف قبل الحج افضل من سبعين طوافاً بعد الحج.

5-    الصلاة على محمد وآل محمد عند الوصول الى باب الكعبة في كل شوط.

6-    المشي حال الطواف حافياً لا راكباً على سكينة ووقار .

7-    يُستحب حفظ المتاع للطائفين فإنه بذلك يكون اعظم اجراً منهم كما في الحديث .

مكروهات الطواف

1-    الكلام بغير ذكر الله تعالى او تلاوة القرآن الكريم .

2-    الأكل والشرب.

3-    الضحك.

4-    إنشاء الشعر الا ما كان ذكراً ودعاءً .

5-    التَّثاؤب.

6-    فرقعة الأصابع.

7-    العبث بأي شيء .

8-    مدافعة الأخبثين (البول والغائط).

ثواب الصلاة على محمد وآل محمد في الطواف

عن عبد السلام بن عبد الرحمان قلت لأبي عبد الله (ع) :دخلت الطواف الفريضة فلم يُفتح لي شيُ من الدعاء الا الصلاة على وآل محمد وسعيت فكان ذلكّ فقال (ع) :ما أُعطي أحدٌ ممن سئل أفضل مما أُعطيت.

صلاة الطواف

وهي الواجب الثالث من واجبات العمرة يجب ان لا يفصل بين الطواف وصلاته وهي صلاة الصبح ويجوز ان يقرأ بعد الحمد اي سورة شاء الا سور العزائم الأربع.وتجب صلاة الطواف خلف مقام ابراهيم قريباً منه بشرط عدم مزاحمة الآخرين ,فإن لم يتمكن من ذلك صلَى في المسجد الحرام خلف المقام ولو بعيداً عنه ,بل لا يبعد الإجتزاء بإتيانها في اي موضع من المسجد الحرام.