Gemeinschaft Libanesischer Emigranten e.V. Pilgerfahrt

                 

 الحكمة من اعماله

الصفحة الرئيسية
أقسام الحج
الموقيت, الاحرام, التلبية
الطواف و صلاة الطواف
السعي, التقصير

أعمال يوم التروية و عرفة
الامام زين العابدين (ع) و الشبلي

 

 ألسعي, التقصير


السعي

إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (البقرة 158).

وهو الواجب الرابع من واجبات العمرة .

 يجب بعد ركعتي الطواف السعي بين الصفا والمروة .

السعي هو السير من الصفا الى المروة على ان يبدأ بالصفا ويختم الشوط الأول بالمروة ثم يقطع الشوط الثاني منها الى الصفا وهكذا الى سبعة اشواط فيختم الشوط السابع بالمروة .

ولا يصح الإبتداء بالمروة والختم بالصفا .

ويشترط في السعي النية ولا يشترط فيه الطهارة من الحدث والخبث.

سبب التسمية

عن الإمام الصادق (ع) قال :إنَّ آدم لما أُهبط الى الأرض أُهبطَ على الصفا ,ولذلك سُمِّيَ الصفا لأنَّ المصطفى هبط عليه فقطع للجبل اسم من اسم آدم ,يقول الله تعالى( إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ .آل عمران 33.) فأُهبطت حواء على المروة وسمَّيت المروة مروة لأنَّ المرأة هبطت عليها فقطع للجبل من اسم المرأة ,وهما جبلان عن يمين الكعبة وشمالها .   الكافي 4-192

فضل المسعى

عن الإمام الصادق (ع):ما من بقعة احب الى الله احب من المسعى ,لأنه يذّل فيها كل جبار . الكافي 4-434-3

وعنه (ع) :جُعل السعي بين الصفا والمروة مذَّلة للجبارين             الكافي 4-434-5

حكمة السعي

قال الله تعالى : إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (البقرة 158).

وعن علَّة تشريعه ورد عن الإمام الصادق (ع) :صار السعي بين الصفا والمروة لأن ابراهيم (ع) عرض له ابليس ,فأمره جبرائل (ع) فشدَّ عليه فهرب منه ,فجرت السنَّة (بالهرولة)  علل الشرائع 432-باب 16

وعن بن جعفر انه سأل الإمام الكاظم (ع) عن السعي بين الصفا والمروة ,فقال :جُعِل لسعي ابراهيم (ع)

                                                                        قرب الإسناد 237-932

ورُي انه من افعال هاجر (ع) عندما احضرها ابراهيم (ع) مع ولدها اسماعيل (ع) الى مكة (في المسعى )

ولم يكن فيها احد فعطش اسماعيل (ع) فنظرت فوجدت ماءً وهو سراب فركضت اليه ثم نظرت الى جهة ولدها فوجدت ماءً وهو سراب وهكذا حتى كررت ذلك سبعاً .

ثواب السعي

عن النبي (ص) :الحاج .......اذا سعى بين الصفا والمروة خرج من ذنوبه.   التهذيب 5-19 -56

عن الإمام زين العابدين (ع) :الساعي بين الصفا والمروة تشفع له الملائكة ,فتشفَّع به بالإيجاب

(أي تُقبل شفاعتهم بإيجاب الله تعالى على نفسه في حقه.)        الفقيه 2-208-2168

وعن الصادق (ع) :من اراد ان يكثر ماله فليُطل الوقوف على الصفا والمروة.

التقصير

وهو الواجب الخامس من واجبات العمرة.

يجب التقصير بعد اتمام السعي .والمراد منه قص شيء من شعر الرأس او اللحية او الشارب او أخذ شيء من أظافر اليد او الرجل .

والتقصير عبادة تجب فيها النية بشروطها المذكورة في نية الإحرام .

ولا يُجزي حلق الرأس عن التقصير في التحلل من احرام عمرة التمتع بل يحرم عليه حلقه .